اتفاقية تعاون بين جامعتي عين شمس وبنها ومركز البحوث الزراعية لتطوير البحوث العلمية التطبيقية

وقع الاستاذ الدكتور محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس، والاستاذ الدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية مذكرة تفاهم لتنفيذ المشروعات العلمية والبحثية المشتركة فى مجالات الطب البيطري والزراعة، جاء ذلك بحضور الدكتور أيمن فريد ابوحديد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الأسبق والدكتور حسين المغربي نائب رئيس جامعة بنها لشئون التعليم والطلاب والدكتورة راندا مصطفي نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتور ناصر الجيزاوي نائب رئيس الجامعة لشئون الدرسات العليا والبحوث، والدكتور أحمد جلال السيد عميد كلية الزراعة بجامعة عين شمس ، والدكتور محمد محمدى غانم عميد كلية الطب البيطرى بمشتهر والدكتور ممتاز شاهين مدير معهد بحوث الصحة الحيوانية والدكتور عماد الشاهد منسق مركز البحوث الزراعية والدكتور محمد سعد مدير معهد بحوث الامصال واللقاحات البيطرية، والسيدة سامية عبدالحميد أمين عام جامعة بنها.

وتأتى الإتفاقية فى إطار رؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة ودعم جهود الدولة في تنفيذ عدد من المشروعات القومية العملاقة لاستزراع الأحياء المائية ومشروع المليون ونصف فدان وتنمية الثروة الحيوانية وغيرها من المشروعات التى تدعمها الدولة بهدف تحقيق الأمن الغذائى من السلع الاستراتيجية للمواطنين.

واعرب الاستاذ الدكتور محمود المتينى عن سعادته بالتعاون مع جامعة بنها ومركز البحوث الزراعية مشيرا الى أن مذكرة التفاهم تهدف الى توطيد التعاون المشترك من خلال تدريب الطلاب وتطوير البحوث العلمية والتطبيقية التي تخدم المجتمع والبيئة وتنمية المهارات المهنية للطلاب التى تؤهلهم لسوق العمل.

واشار الدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها إن الجامعة حريصة على تعميق أواصر التعاون البناء مع الجامعات المصرية والمراكز البحثية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الصناعية لتحسين آدائها ومنتجاتها بما يخدم المجتمع المحلى من خلال تقديم كافة أشكال الدعم الفني لهذه المؤسسات وربط البحث العلمي بالصناعة والعمل على حل مشاكل المجتمع وتنمية البيئة.

وأوضح رئيس مركز البحوث الزراعية الدكتور محمد سليمان الى أن كلاً من جامعة عين شمس وجامعة بنها ومركز البحوث الزراعية يضم من الخبرات العلمية والتجهيزات المعملية المتقدمة ما يثري المجال البحثي والعلمي، ومن هذا المنطلق تأتى أهمية التعاون بين الأطراف الثلاثة فى مجال المشروعات البحثية المشتركة لإعداد الكوادر العلمية وإجراء البحوث التي تخدم المجتمع.

يذكر أن مذكرة التفاهم تكفل للأطراف فرص الإشراف المشترك على الرسائل العلمية في المجالات المختلفة وتنفيذ مشروعات بحثية مشتركة وتنمية المهارات البحثية للباحثين فضلا عن الاستخدام الامثل للمعامل والامكانات المعملية المتوفرة لدى كل مؤسسة مع توفير فرص لمشاركة طلاب البكالوريوس في الحملات القومية التي تتبناها الدولة لتعميق روح المشاركة والانتماء والربط بين مشروعات التخرج بالتدريبات العملية.

  • Aug 9, 2020